الرئيس بارو يستقبل مسؤولو حكومة الأمريكية فى قصر جمهورية

USAID-960x500

استقبل الرئيس غامبي اداما بارو مسؤولين بالحكومة الامريكية فى قصر الرئاسة بعد يوم واحد فقط من رفع التقارير عن تعليق مساعدات الدولة الواقعة فى غرب افريقيا.

تولى السيد بارو، 52 عاما، السلطة إلى السلطة هذا العام بعد أن فاز فى الانتخبابات 2016 ضد الحاكم السابق الاستبدادي يحيى جامه في  كانون الأول / ديسمبر الماضي.
تم تعليق مساعدات البلاد من مؤسسة تحدي الألفية الامريكية ( U.S. Millennium Challenge Corporation)  بسبب انتهاكات حقوق الانسان وزيادة القيود على الحقوق السياسية والحريات المدنية وحرية الصحافة من قبل حكومة جامه منذ اكثر من عقدين من الزمان.

واضاف “ان علاقاتنا الحالية مع العالم تزداد قوة. هذا ممكن لأننا معا. دعونا نواصل العمل سويا لتحقيق هدفنا “.

تم ارسال فريق تقييم صحى من وكالة المساعدات الامريكية الى بانجول للنظر فى نظام الصحة العامة فى غامبيا.

الصحة أولوية قصوى بالنسبة لإدارة السيد بارو، التي أكدت للمواطنين إرادتها السياسية لتحسين الرعاية والوصول. ومن شأن تقييم برنامج الأمم المتحدة للتنمية الدولية أن يوفر لوزارة الصحة في غامبيا التوجيه والدعم للتمويل والسياسات والهياكل الأساسية.
وقال السكرتير الصحفى ايمي بوجان – سيسوهو لمكتب رئيس”انه سيتيح ايضا فرصة للمناقشات التى ستشكل المساعدة التى تقدمها الوكالة الامريكية للتنمية الدولية للوزارة”.

مؤسسة تحدي الألفية هي شركة حكومية أمريكية مصممة للعمل مع بعض أفقر البلدان في العالم. ويتم توجيه معظم مساعدات واشنطن الخارجية من خلال المؤسسة.

وجاء الميل نحو العودة إلى مؤسسة تحدي الألفية بعد أن وافق الرئيس أداما بارو على إنشاء لجنة لحقوق الإنسان. وسوف يرسل النائب العام للبلاد ابوبكر با تامبادو مشروع قانون للبرلمان يتوقع ان يمر من خلال البرلمان.