وزارة الخارجية غامبيا تدين اعتراف الولايات المتحدة بالقدس كعاصمة لإسرائيل

فيما يلي البيان الصحفي الصادر اليوم عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي والغامبيين في الخارج باللغة الانجليزية.

24993259_855145884666976_4604805411599971081_n

 

 

مظاهرات في فرنسا رفضا لزيارة نتانياهو ولقرار ترامب بشأن القدس

mzhrt

تظاهر مئات الأشخاص السبت في مدن فرنسية مختلفة، رفضا لاعتراف دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، ولزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد لباريس.
خرج مئات الأشخاص السبت في مظاهرات في فرنسا رفضا لاعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل ولزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد لباريس.
وتجمع نحو 400 شخص في ساحة الجمهورية بباريس تلبية لدعوة منظمتين مؤيدتين للفلسطينيين.
وقالت أوليفيا زيمور من منظمة “يورو بالستاين” أمام المتظاهرين الذين رفعوا أعلاما فلسطينية “ليس (الرئيس الأمريكي) دونالد ترامب من يقرر القانون الدولي”.

شيخ الأزهر يرفض استقبال نائب الرئيس الأمريكي ردا على قرار ترامب بشأن القدس

imam_dal-azhar_cheikh_ahmed_al-tayeb

قال شيخ الأزهر أحمد الطيب في بيان الجمعة، إنه لن يستقبل نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس في لقاء كان مرتقبا نهاية الشهر الجاري، ردا على اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل. وكان من المزمع أن يلتقي مايك بنس بمشيخة الأزهر خلال زيارته للمنطقة.
أعلن شيخ الأزهر أحمد الطيب اليوم الجمعة رفضه “بشكل قاطع” طلبا رسميا سبق أن وافق عليه للقاء نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس نهاية الشهر الجاري، بعد اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل والذي وصفه بانه “باطل شرعا وقانونا”.
وجاء في بيان للأزهر أن الطيب أعلن “رفضه القاطع طلبا رسميا من نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس للقاء فضيلته يوم 20 (كانون الأول/)ديسمبر الجاري” في القاهرة خلال زيارة بنس للمنطقة، وذلك بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “إعلان القدس عاصمة لكيان الاحتلال الصهيوني ونقل السفارة الأمريكية للقدس”.
وتابع البيان أن “السفارة الأمريكية بالقاهرة قد تقدمت بطلب رسمي قبل أسبوع، لترتيب لقاء لنائب الرئيس الأمريكي مع فضيلة الإمام الأكبر بمشيخة الأزهر الشريف، خلال زيارته للمنطقة، ووافق فضيلة الإمام الأكبر في حينها على ذلك”.

يحتاج الغامبيون إلى معرفة راتب الرئيس ( حليفة سلا )

halifa_sallah-d

قال السيد حليفة سلا، عضو الجمعية الوطنيةغامبية عن منطقة سيريكندا الوسطى أن الغامبيين بحاجة إلى معرفة الراتب الشهري والبدلات المخصصة للرئيس غامبيا، أداما بارو.

قد شارك  سيد سلا  في مناقشة ميزانية السنة المالية 2017-2018 يوم الخميس في الجمعية الوطنية . وقال للنواب إنه لا يوجد أي شيء في الميزانية التي ينعكس فيها المرتب الشهري والبدلات للرئيس بارو.

ووفقا لسيد سلا، يتنافى تماما مع دستور عام 1997. ” حيث قال  إذا نظرنا إلى المرحلة النهائية من تحليل جانب الإنفاق؛ لقد نظرت إلى الرأس الذي يتعامل مع مكتب الرئيس. وسوف نتعامل معها في مرحلة اللجنة. لم أر راتب رئيس الجمهورية وبدلات الرئيس  “ولكن هذا هو الاستدلال تغيير. والمادة 68 من الدستور واضحة جدا. وينص على أن يتقاضى الرئيس المرتب والبدلات التي يحددها قانون للجمعية الوطنية. ولا يجوز تغيير هذا المرتب والبدلات “.

وقال أيضا إن القسم 72 يتناول أيضا راتب نائب الرئيس والوزراء. “المادة 72 (3)، يحق لنائب الرئيس الحصول على هذه المكافآت وما إلى ذلك؛ سترى الوزارات. لماذا وثق الوزراء حيث ينبغي توثيقه وليس إلى جانب الرئيس والمكتب للرئيس؟ من هو المسؤول؟ “سأل النائب سيريكندا.

وأثار السيد سلا محنة الموظفين المدنيين ذوي الكسب المنخفض وخاصة السائقين، محتجين بأن الفجوة الحالية في الرواتب غير متوازنة – نظرا لارتفاع تكاليف المعيشة بين التحديات المحلية الأخرى التي تواجه البلد.

وزير خارجية بريطانيا يقوم بزيارة رسمية لإيران

441

يصل وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون السبت إلى طهران في زيارة رسمية لبحث العلاقات الثنائية وقضية المواطنة البريطانية المحبوسة في إيران، وتأتي الزيارة ضمن جولة بالمنطقة تشمل أيضا سلطنة عمان والإمارات.
وقال الناطق باسم الخارجية إن الوزير سيلتقي خلال زيارته نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، في مسعى للإفراج عن الإيرانية البريطانية نازنين زاغاري-راتكليف المسجونة منذ عام 2016.
وأضاف أن هذه الزيارة الأولى لجونسون منذ توليه مهامه في يوليو/تموز 2016 “تأتي في لحظة حاسمة لمنطقة الخليج وتشكل فرصة للبحث في تسوية سلمية للنزاع في اليمن ومستقبل الاتفاق المرتبط بالملف النووي الإيراني وعدم الاستقرار الحالي في الشرق الأوسط”.
من جهته، أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أن جونسون سيزور البلاد، وسيلتقي الرئيس حسن روحاني وعددا من المسؤولين.
وأكد قاسمي أن جونسون سيبحث العلاقات الثنائية بين لندن وطهران وآخر مستجدات المنطقة، إضافة إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
وذكرت وسائل إعلام بريطانية أن جونسون سيبحث مع المسؤولين الإيرانيين وضعية راتكليف التي حكم عليها بخمس سنوات سجنا في سبتمبر/أيلول 2016 لمشاركتها في مظاهرة ضد النظام عام 2009 حينما كانت تعمل لدى مؤسسة تومسون رويترز، وهو ما نفته بشدة.

مقتل 14 جنديا دوليا بالكونغو الديمقراطية

441

أُعلن أمس الجمعة مقتل 14 جنديا من قوات حفظ السلام الدولية وجرح 53 آخرين في هجوم شنه مسلحون مساء الخميس على قاعدتهم في الكونغو الديمقراطية.
وقتل في الهجوم خمسة جنود كونغوليين أيضا. وقالت البعثة الدولية إنها تنسق مع الجيش الكونغولي للقيام برد مشترك بالإضافة لعمليات إجلاء طبي للمصابين من القاعدة الواقعة في بيني بإقليم شمال كيفو.
وأعلن الأمين الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن الجنود الذين استهدفهم الهجوم من تنزانيا، وقدم تعازيه لعائلات الضحايا، قائلا إن الهجوم حدث مأساوي ويرقى لجريمة حرب.
وقال الناشط جيلبرت كامبالي إن الهجوم وقع على بعد نحو 50 كيلومترا شمال شرقي مدينة بيني على طريق يؤدي إلى الحدود مع أوغندا قرب منطقة قتل فيها مسلحون 26 شخصا على الأقل في كمين في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
ومنذ تشكيلها في 2010، فقدت بعثة حفظ السلام في الكونغو 93 من أفرادها العسكريين ومن الشرطة والمدنيين.
وتسيطر جماعات مسلحة متناحرة على مناطق واسعة من شرقي الكونغو الديمقراطية الغنية بالثروة المعدنية رغم انتهاء حرب كبيرة شهدتها البلاد قبل أكثر من 15 عاما شهدت مقتل ملايين الأشخاص أغلبهم توفوا بسبب الجوع والفقر.

مجلس الأمن يعارض قرار اليهودى ترمب حول القدس

dfb89a73-204a-40b5-81f2-cf534922c08d

أعربت الأمم المتحدة وعدة دول في مجلس الأمن عن قلقها وأسفها تجاه قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي اعترف الأربعاء الماضي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

فقد قال منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف -خلال جلسة طارئة لمجلس الأمن- إنه لا بديل عن حل الدولتين، معربا عن قلقه من احتمالات العنف بعد قرار ترمب.

وحذر المسؤول الأممي (في مداخلته عبر “فيديو كونفرنس”) من مخاطر شديدة من احتمال حدوث تصرفات أحادية الجانب “تبعدنا عن السلام”، داعيا الجميع لضبط النفس والحوار والامتناع عن التصعيد.
سفير السويد أولوف سكوف قال إن قرار ترمب لا يؤثر في بلاده أو موقف الاتحاد الأوروبي إزاء القدس، موضحا أن اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل يناقض قرارات مجلس الأمن والقانون الدولي، ونحن نعارضه، محذرا من أن يتحول “هذا النزاع إلى نزاع ديني”.
بدوره، أعرب السفير البريطاني لدى مجلس الأمن ماثيو رايكروفت عن أسف بلاده من خطوة ترمب، وقال إن القدس هي المدينة التي يتقاسمها الفلسطينيون والإسرائيليون كعاصمة لدولتيهما ونرفض القرار الأميركي.

تركيا تنتفض رفضا لقرار ترمب بشأن القدس

441

انطلقت يوم الجمعة عشرات المسيرات والفعاليات الجماهيرية الحاشدة في مختلف أرجاء تركيا رفضا لقرارات الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل.
وعمت المظاهرات التي خرجت بعد صلاة الجمعة المحافظات التركية الـ81، في حين خصصت الشؤون الدينية التركية خطبة الجمعة الموحدة للحديث عن القدس ومكانتها لدى المسلمين.
وشهدت العاصمة أنقرة مظاهرات حاشدة رفضا لقرار ترمب الأربعاء الماضي، ورصدت الجزيرة نت نحو 40 مظاهرة في شطري إسطنبول الآسيوي والأوروبي.
وتجمع مئات الآلاف من الأتراك وأبناء الجاليات العربية والمسلمة وأنصار القضية الفلسطينية أمام جامع الفاتح بمدينة إسطنبول، حيث انطلقت المسيرة الأضخم التي قدر عدد المشاركين فيها بمئات الآلاف.
ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية والتركية وأعلاما ترمز لولايات الدولة العثمانية، كما رفعوا لافتات تؤكد ملكية القدس للمسلمين، وعبارات “القدس خط أحمر” و”القدس للمسلمين” و”إلى متى سيبقى المسجد الأقصى أسيرا”، وصورا لمدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك.
وردد المتظاهرون في المسيرة -التي دعت إليها منظمات وجمعيات وأحزاب تركية- شعارات من قبيل “القدس لنا.. ستعود لنا”، و”الموت لأميركا” و”الموت لإسرائيل”.