مجلس الأمن يعارض قرار اليهودى ترمب حول القدس

dfb89a73-204a-40b5-81f2-cf534922c08d

أعربت الأمم المتحدة وعدة دول في مجلس الأمن عن قلقها وأسفها تجاه قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي اعترف الأربعاء الماضي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

فقد قال منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف -خلال جلسة طارئة لمجلس الأمن- إنه لا بديل عن حل الدولتين، معربا عن قلقه من احتمالات العنف بعد قرار ترمب.

وحذر المسؤول الأممي (في مداخلته عبر “فيديو كونفرنس”) من مخاطر شديدة من احتمال حدوث تصرفات أحادية الجانب “تبعدنا عن السلام”، داعيا الجميع لضبط النفس والحوار والامتناع عن التصعيد.
سفير السويد أولوف سكوف قال إن قرار ترمب لا يؤثر في بلاده أو موقف الاتحاد الأوروبي إزاء القدس، موضحا أن اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل يناقض قرارات مجلس الأمن والقانون الدولي، ونحن نعارضه، محذرا من أن يتحول “هذا النزاع إلى نزاع ديني”.
بدوره، أعرب السفير البريطاني لدى مجلس الأمن ماثيو رايكروفت عن أسف بلاده من خطوة ترمب، وقال إن القدس هي المدينة التي يتقاسمها الفلسطينيون والإسرائيليون كعاصمة لدولتيهما ونرفض القرار الأميركي.