تم إنقاذ ما لا يقل عن 220 غامبيا من أزمة المهاجرين المتدهورة في ليبيا

Gambia-migrants

تم إنقاذ ما لا يقل عن 220 غامبيا من أزمة المهاجرين المتدهورة في ليبيا وسط تقارير تفيد بأن مواطني الدول الصغيرة من بين الآلاف الذين يتم بيعهم  فى ليبيا  .

وقامت سلطات غرب افريقيا، التى اجتمعت مع زعماء الاتحاد الاوروبى فى ساحل العاج، بالتنسيق مع وكالة الهجرة التابعة للامم المتحدة لاعادة مواطنيها.
وقد تم إنقاذ ما يقرب من 2000 من الغامبيين الذين تقطعت بهم السبل في ليبيا، ويقول المسؤولون الغامبيون أنهم يأملون في عودة المزيد من مواطنيهم. وقال بعض العائدين الغامبيين إنهم تعرضوا للتعذيب وتعرضوا لمعاملة لا إنسانية، ووصفوا خاطفيهم “بالقسوة والأشرار”.

واضافوا “انهم شريرون وقاسون جدا.  يضربونك بأي شيء لديهم. لا يمكنك حتى النوم. إنهم يجبروننا على العمل ويضربوننا بالحديد. كنا نعاني حقا ونحن سعداء برجعونا الى البلاد  . نآمل أن تساعد  الحكومة  الآخرين  ليغادروا من هناك أيضا “.

اتهمت منظمة العفو الدولية اليوم الثلاثاء ايطاليا وحكومات الاتحاد الاوروبي الاخرى بانها “متورطة عن علم” في الانتهاكات المروعة للمهاجرين في ليبيا، محذرة من اتخاذ اجراءات قانونية ضدها في المؤسسات الاوروبية وحقوق الانسان.

ويذكر ان الاتهامات التى وجهتها مجموعة الحقوق الانسان  التى تتخذ من لندن مقرا لها تمثل تصعيدا للناشط واتهامات اخرى ضد سياسة الاتحاد الاوربى المتمثلة فى مساعدة الحكومة التى تدعمها الامم المتحدة.

دكتاتور جامه قام بتفريغ حساب البنكى لراتبه قبل الفرار الى غينيا الاستوائية

Yahya-Jammeh-at-airport-last-day

قام الرئيس يحيى جامه بتفريغ حساب راتبه قبل الفرار إلى غينيا الاستوائية، وفقا لشهادة المدير الإداري لبنك الضمان الائتماني، بولاجي أيوديل.

تم مسح الحساب، الذي كان $ 58787 (D4،207، 889.63 دلسيس) في 13 يناير، بعد أن أصبح وشيكا أن قوات غرب أفريقيا سوف تقوم بطرد جامع خارج السلطة.
كما قام الحاكم السابق  بسحب جميع الأموال من حسابين بمبلغ 833 15 يورو (D883،596 دلسيس) و 12،500 جنيه استرليني (D791،225 دلسيس) في نفس اليوم.

وقد أخبر السيد أيوديل المحققين في لجنة تحقق في الأنشطة المالية التي قام بها الزعيم السابق أن الأموال المودعة في شركة التعدين الخاصة المرتبطة بجامة قد سحبت أيضا بعد فراره.

وقد تم سحب ما لا يقل عن 2.1 مليون دولار (86.4 مليون دلسيس) من حسابين في بنك الضمان الاستئماني في شباط / فبراير بناء على أوامر الحاكم المخلوع، بينما كان في المنفى في غينيا الاستوائية.

منانغاغوا:رئيس زيمبابوي يدعو لإنهاء العقوبات على بلاده

441

دعا رئيس زيمبابوي الجديد إيمرسون منانغاغوا اليوم الخميس إلى رفع العقوبات التي يفرضها الغرب على بلاده.
وقال في خطاب أمام مسؤولي الحزب الحاكم إن الانتخابات المقررة في 2018 صارت أقرب “مما تتوقعون”.
وتعتبر الانتخابات اختبارا حقيقيا لمدى جدية منانغاغوا في الوفاء بالوعود التي قطعها من أجل تعزيز الديمقراطية في زيمبابوي، وجذب الاستثمارات الأجنبية التي تحتاجها بلاده بصورة ملحة لإنقاذ اقتصادها المنهار، بحسب وكالة أسوشيتد برس.
وقالت الوكالة إن شعب زيمبابوي وآخرون يراقبون عن كثب ليروا ما إذا كان منانغاغوا قادرا على الخروج من عباءة سلفه روبرت موغابي.
وصار منانغاوا (75 عاما) رئيسا لزيمبابوي الشهر الماضي، بعدما تحرك الجيش وحزب الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي/الجبهة الوطنية الحاكم في زيمبابوي ضد الرئيس السابق روبرت موغابي، الذي حكم البلاد 37 عاما وكان فيما يبدو يعد زوجته غريس لتولي الحكم من بعده.

إسماعيل هنية: سيسقط قرار ترمب بشأن القدس

441

تعهّد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماسإسماعيل هنية -اليوم الخميس- بإسقاط ما يعرف بـ”صفقة القرن” والقرار الأميركي الأخير الذي اعتبر القدس عاصمة لإسرائيل، كما قال إن حركته بدأت بناء تحالفات قوية في المنطقة، دون أن يكشف عن تفاصيلها.
وجاء ذلك خلال مشاركته في المهرجان الذي نظّمته حركة حماس في ساحة الكتيبة بمدينة غزة، بمناسبة مرور ثلاثين عاما على تأسيسها.
ودعا هنية إلى تنظيم يوم غضب في كل جمعة بالعواصم العربية والإسلامية والأراضي الفلسطينية من أجل إسقاط قرار ترمب، كما طالب الكنائس والبابا والمسيحيين بأن يخصصوا صلواتهم الأحد للقدس ولكنيسة القيامة والمسجد الأقصى.
ويُطلق مصطلح “صفقة القرن” على الخطة التي تعتزم الإدارة الأميركية إطلاقها بداية العام القادم لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
وتشهد المدن الفلسطينية -بالإضافة إلى مدن عربية وإسلامية- منذ الخميس الماضي مظاهرات عارمة، تطوّرت إلى مواجهات بين شباب فلسطينيين وجيش الاحتلال في الضفة الغربية (بما فيها القدس) وعلى الخط الفاصل بين غزة وداخل الخط الأخضر، رفضا لقرار ترمب بشأن القدس.
وفي كلمته، قال هنية إن حركة حماس ستسمر في بناء تحالفات قوية على مستوى المنطقة والأمة لمواجهة القرار الأميركي وما يعرف بـ”صفقة القرن”.

السعودية والإمارات تمول قوة مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل

66195aa6-abfb-4679-84ff-e796173bf056

أعلنت السعودية المساهمة بـ100 مليون دولار إلى جانب مساهمة الإمارات بـ 30 مليون دولار لتعزيز جهود التصدي للجهاديين. وذلك في ختام قمة استضاف خلالها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قادة أوروبيين وأفارقة قرب باريس الأربعاء لتسريع إطلاق القوة الإقليمية لدول الساحل الأفريقية الخمس. وتخطى مجموع المساهمات المعلنة عتبة 250 مليون دولار التي يحتاجها تشكيل هذه القوة على المدى القصير.
تعهدت السعودية بتقديم 100 مليون دولار والإمارات العربية المتحدة 30 مليونا، إلى القوة المشتركة لدول الساحل التي تحارب المجموعات الجهادية في مالي والبلدان المجاورة. وذلك خلال اجتماع عقد بالقرب من باريس لتعزيز التعبئة الدولية حول دول الساحل الخمس، فيما تتزايد هجمات المجموعات الجهادية في هذه المنطقة.
وتضم القوة المشتركة لدول الساحل جنودا من بوركينا فاسو وتشاد ومالي وموريتانيا والنيجر.

مقتل 13 شخصا بعد هجوم انتحاري على كلية للشرطة بالعاصمة الصومالية

mog

أعلن مسؤول بالشرطة الصومالية الخميس أن انتحاريا فجر نفسه داخل كلية للشرطة في العاصمة مقديشو، مما تسبب بمقتل ما لا يقل عن 13 من أفراد الشرطة. وأعلنت حركة الشباب الإسلامية المتشددة مسؤوليتها عن الهجوم معلنة عددا أكبر للقتلى.
قتل 13 شرطيا صوماليا على الأقل في الهجوم الانتحاري الذي استهدف صباح الخميس كلية للشرطة في مقديشو، كما أعلن أحد قادة قوات حفظ النظام في الصومال.
وقال الكومندان إبراهيم محمد لوكالة الأنباء الفرنسية إن الاعتداء الإرهابي الذي تبنته حركة الشباب الإسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة، ويعد الأكبر على كلية للشرطة في الصومال، أدى إلى “مقتل 13 شرطيا وجرح 15 آخرين”.
وتحدث محمد عبد الله هو شرطي آخر لوكالة الأنباء الفرنسية عن سقوط “أكثر من عشرة قتلى” و”نحو عشرين جريحا”.

الرئيس الألمانى السيد فرانك – والتر شتاينماير أول رئيس دولة أوروبية يزور غامبيا

gmv4

gmv13gmv12

وصل الرئيس الألماني، السيد فرانك – والتر شتاينماير إلى بانجول يوم أمس الأربعاء لأول زيارة له إلى غامبيا. وهو اول رئيس دولة اوروبية يزور البلاد منذ انتخاب الرئيس اداما بارو رئيسا للدولة.
وتأتى هذه الزيارة لتقوية العلاقة بين غامبيا و ألمانية فى جمعيع مجالات التعاون بين البلدين ، حيث يوقع الرئيس مجموعة من الاتفاقيات مع رئيس الغامبى أداما بارو أثناء الزيارة.