تهديد أمريكى وإسرائيلى غداة التصويت بشأن القدس فى الجمعية العامة للأمم المتحدة

441

هددت واشنطن عددا كبيرا من الدول الأعضاء بالأمم المتحدة من مغبة التصويت غدا الخميس لصالح مشروع قرار يدعو لسحب الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وفي خطوة تنسجم مع التهديد الأميركي، استنفرت إسرائيل سفاراتها في العالم للتحرك لدى الدول المقيمة بها من أجل إفشال مشروع القرار.
وتعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس جلسة طارئة خاصة للتصويت على مشروع قرار عربي إسلامي بشأن القدس المحتلة بعد يوم من اعتمادها قرارا يؤكد حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، بما في ذلك إقامة دولته المستقلة.

وكشف دبلوماسيون في عدد من بعثات الدول الأعضاء بالمنظمة الدولية أنهم تلقوا رسائل مكتوبة من مندوبة واشنطن الدائمة لدى الأمم المتحدة، السفيرة نيكي هيلي، حذرتهم فيها من مغبة التصويت لصالح قرار بشأن القدس.

وتأتي جلسة الغد الطارئة بعد موافقة رئيس الجمعية العامة ميروسلاف لايتشاك على طلب تقدمت به تركيا واليمن بهذا الخصوص.
وفي تل أبيب أفادت مصادر صحفية أن الحكومة الإسرائيلية كلفت كافة سفاراتها بالخارج بتشجيع الدول على عدم التصويت لمشروع القرار بزعم أنه سيضر الجهود الرامية لإطلاق عملية السلام.
غير أن برندن فارما، المتحدث باسم رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، أكد أنه ليس على دراية بعد بأي مشروع قرار تم طرحه أو توزيعه على أعضاء الجمعية العامة.
وقال إن القرارات التي تصدرها الجمعية العامة للأمم المتحدة غير ملزمة، لكنها تعبر بوضوح عن الإرادة السياسية للمجتمع الدولي.