غامبيا : اعادة انتخاب السيد ماي أحمد فاتى رئيساً لحزب المؤتمر الوطني الأخلاقي

Mai-fatty-latest

قد أعيد انتخاب وزير الداخلية السابق، ماي أحمد فاتي، رئيسا لحزب المؤتمر الأخلاقي  فى غامبيا (  GMC) .

وفي كلمته أمام المندوبين في نهاية الاجتماع، أكد السيد فاتي أنه لن يكن هناك شيء مستحيل في الحزب .

“إن المستحيل هو مجرد صورة من خيال الآخرين و سوف نبذل قصارى جهدنا لجعل الحزب ليس فقط أقوى ولكن أكبر حزب سياسي في غامبيا. سنجعله  حزبا سياسيا الذي سيعزز الديمقراطية في غامبيا “.

كان السيد فاتي (50 عاما) مدعوما من قبل جميع المندوبين ال 360 خلال الحدث الكبير الذي استمر يومين والذي افتتح يوم السبت في نزل الصداقة في باكاو (  Friendship Hostel ) .

وأضاف السيد فاتي: “سنحتضن الجميع. وسنرحب بجميع الغامبيين من جميع القبائل والرجال والنساء من جميع أنحاء البلد. كل غامبي ينتمي إلى حيث تريد أن تكون ولكن نحن ندعو ونرحب بكل غامبي. ”

وقال ان حزبه ستواصل دعم حكومة الرئيس بارو من اجل تنمية البلاد، واضاف ان جي ام سي مازالت جزءا من الائتلاف رغم اقالته من منصبه .

ويتولى السياسي المحامي المولود في نياكوي قيادة حزب يظهر علامات إعادة اختراع بعد سنوات عديدة تقاتل ديكتاتورية.

وبصفته أحد أصحاب المصلحة في حكومة الائتلاف التي يقودها الرئيس أداما بارو، قال السيد فاتي “سنعزز جهود الحكومة نحو التنمية الوطنية”.

وقال هن انهم يؤيدون برنامج الرئيس لان برنامج التنمية الوطنية هو ايضا برنامجهم. وسنعمل بجد مع جميع القوى التقدمية ومع الاحزاب السياسية الاخرى فى انسجام تام فى الوحدة  والتعاون من اجل اعطاء الشعب الغامبى الديموقراطية التى يستحقها “.

ووفقا للسيد فاتي، تم تأسيس الكونغرس الأخلاقي في غامبيا لإعادة الأخلاق مرة أخرى إلى السياسة، مضيفا أن “السياسة والأخلاق معا لأنه في نهاية المطاف، يجب أن تكون السياسة حول الأخلاق”.