مصر والسودان وإثيوبيا تتفق على إنشاء لجنة سياسية مشتركة لتطوير العلاقات الثلاثية بينهم

_99476052_84fd0493-4347-45f2-97e2-aec949da14fd

اتفق الاثنين زعماء مصر والسودان وإثيوبيا، على هامش قمة الاتحاد الأفريقي في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، على وضع مهلة تنتهي خلال شهر لإيجاد سبل لكسر الجمود بشأن سد النهضة الإثيوبي على نهر النيل. كما قرر الزعماء الثلاثة إقامة صندوق يهدف إلى تمويل مشاريع البنية التحتية المشتركة في البلدان الثلاثة.
قال مسؤول إن زعماء إثيوبيا ومصر والسودان حددوا اليوم الاثنين مهلة تنتهي خلال شهر لإيجاد سبل لكسر الجمود الذي يعتري المحادثات بشأن السد الذي تبنيه أديس أبابا على نهر النيل.
ودب خلاف بين مصر وإثيوبيا بشأن بناء سد النهضة، وهو مشروع لتوليد الطاقة الكهرومائية قيمته أربعة مليارات دولار تخشى القاهرة أن يقلص المياه التي تصل لحقولها من إثيوبيا عبر السودان.
وتنفي إثيوبيا هذه المزاعم. وتمول أديس أبابا المشروع بمفردها وتأمل أن تكون أكبر مولد ومصدر للكهرباء في القارة. ويدعم السودان بناء السد لأنه سينظم الفيضانات وسيوفر الكهرباء والري.

غامبيا : الرئيس بارو على استعداد لتواصل مع أوبيانغ لتسليم جامة الى المحاكمة

President-Barrow

قال رئيس جمهورية غامبيا السيد أداما بارو انه على استعداد لتواصل مع  رئيس غينيا الاستوائية تيودورو أوبيانغ في قضية تسليم   الرئيس السابق يحيى جامه للعدالة  فى غامبيا ، وتعهد بأن السيد جامة “سيواجه القوة الكاملة للقانون”.

وقد أنشأ الرئيس بارو لجنة تحقيق  في مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان في نظام جامة ولكن قد لا يقدم طلبا رسميا حتى تطلب اللجنة محاكمة جامه .
“نحن أكثر استعدادا لإشراك غينيا الاستوائية في جلب جامة إلى العدالة. بل اننا نشركهم على المستوى الثنائي وعلى مستوى الاتحاد الافريقي “.

وقال بارو انه يقف على العدالة لجميع الجرائم المرتكبة ضد السكان، و جامه ليس فوق القانون. جاء بارو الى السلطة فى العام الماضى وتعهد بتطبيق سيادة القانون والقضاء على الفساد وانتهاكات حقوق الانسان التى انتشرت تحت ادارة جامة.

وتقوم حكومة بارو بالفعل بالتحقيق في المعاملات المالية لجامة. وتعمل اللجنة بالفعل على تحديد ثروة القادة السابقين وبناء قضية ضد ديكتاتور السابق جامه.

ألفا كوندي وأوبيانغ سنحمى جامه من المحاكمات دولية

Alpha-Conde-Yahya-Jammeh

قال رئيسا غينيا الاستوائية وغينيا كوناكري انهما سوف يحميان زعيم الغامبي المنفى يحيى جامه اذا طلبت السلطات فى غامبيا  تسليمه للمحاكمة.

حصل جامه وأسرته ملاذا آمنا في غينيا الاستوائية بعد أن خسر الانتخابات رئاسية 2016، وحشدت قوات غرب أفريقيا لطرده من السلطة، بعد اتباع برنامج سياسي.

وقال السيد أوبيانغ بعد اجتماعه مع كوندي، وهو ايضا رئيس الاتحاد الافريقى، “اعتقد ان موقف حماية رؤساء الدول السابقين هو موقف صحيح”. “أنا أرحب ألفا كوندي الذي قال لي انه لن يقبل أي طلب لتسليم يحيى جمعة. حتى أنا لن نقبل ذلك.
واضاف “اننا نتفق تماما على ضرورة حماية يحيى جامة. ويجب احترامه كزعيم أفريقي سابق. لان هذا ضمان للقادة الافارقة الاخرين بانهم لن يتعرضوا للمضايقة بعد ان يغادروا السلطة “.

وقال رئيس غامبيا اداما بارو ان حكومته تحاور الاتحاد الافريقى وغينيا الاستوائية على المستوى الثنائى على مصير جامة. وأنشئت لجنة لحقوق الإنسان للتحقيق في الجرائم المزعومة في ظل نظام جامه.


دول أفريقية تعبرعن انزعاجها من النشاط الإماراتي المتنامي في الصومال و إريتريا

33614-img_0157

عبّرت دول أفريقية في قمتها بأديس أبابا عن انزعاجها من النشاط الإماراتي المتنامي في الصومال والقواعد العسكرية في إريتريا، ولوّحت بإمكانية رفع شكوى إلى الاتحاد الأفريقي.
واتهمت هذه الدول الإمارات بتقويض الوضع في الصومال، ومساندة أقاليم بهدف التمرد على رئيس البلاد نتيجة مواقفه من أزمة الخليج.

وقد شاركت ريما الهاشمي وزيرة الدولة للتعاون الدولي الإماراتي ومسؤولة ملف أفريقيا في الجلسة الافتتاحية للقمة الأفريقية ضمن الدول الـ 27 التي تحمل صفة عضو مراقب.

واختتمت القمة المنعقدة في أديس أبابا يومها الأول أمس بالاتفاق على عدة قضايا خلافية، أبرزها انتخاب رئيس رواندا رئيسا للدورة الجديدة للاتحاد الأفريقي. كما اتفاق القادة على تسوية عدد من القضايا الخلافية بينها مشروع إصلاح الاتحاد وتمويله ذاتيا.
وشكلت مواضيع الإرهاب والتطرف والهجرة غير النظامية ومكافحة الفساد المستشري لدى حكومات الدول الأفريقية وإصلاح المنظمة أهم مواضيع قمة الاتحاد الثلاثين.

اليمن : الأمم المتحدة تدعوة جميع الأطراف الى وقف القتال في عدن

_99794778_d8fe0f86-9918-456f-a0bd-662848dc1df0

حث التحالف العربي الذي تقوده السعودية المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة الشرعية اليمنية على الحوار لإنهاء القتال بعدن، وكشفت الأمم المتحدة عن اتصالات لوقف القتال، بينما أكد الرئيس عبد ربه منصور هادي على مواجهة أي تمرد، وذلك بعد سقوط قتلى إثر تجدد الاشتباكات.
ودعا المتحدث باسم التحالف العربي تركي المالكي في مؤتمر صحفي بالرياض اليوم الاثنين المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات إلى ضبط النفس وتغليب الحكمة والحوار مع الحكومة، ودعا الحكومة أيضا إلى النظر في مطالب المجلس الذي بات يسيطر على نصف المدينة.
وبدوره، قال فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة للصحفيين في نيويورك “نحن قلقون إزاء الوضع الأمني في اليمن، ولا سيما في عدن، ونقوم بمراقبة الوضع، ونطالب جميع الأطراف بضرورة التقيد بالقانون الإنساني الدولي ووقف القتال وحل جميع المشكلات بالحوار”.
وأشار حق إلى وجود اتصالات جارية مع التحالف العربي وعلى مستويات متعددة لوقف القتال.
في غضون ذلك، أكد اجتماع للقيادة اليمنية برئاسة هادي على مواجهة أي تمرد بحزم، وشدد على أن ما قام به المجلس الجنوبي “انقلاب مرفوض”، كما أصدر بيانا أمر فيه الجيش بتأمين المدينة وطمأنة السكان بأن الحكومة قادرة على التعامل مع الوضع.