بيان صحافي : منظمة التعاون الإسلامي وغامبيا يبحثان تطورات القضية المرفوعة ضد ميانمار في محكمة العدل الدولية

جدة، 6 سبتمبر 2020 : استقبل الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، اليوم 6 سبتمبر 2020 بمكتبه، سفير غامبيا لدى المملكة العربية السعودية والمندوب الدائم لدى المنظمة، عمر جبريل صلا.
وتم خلال اللقاء التأكيد على أهمية تعزيز الحوار وعلاقات التعاون بين منظمة التعاون الإسلامي وغامبيا في شتى المجالات. وثمن الأمين العام الدور الذي تضطلع به غامبيا داخل المنظمة وفي دعم القضايا الإسلامية والعمل الإسلامي المشترك وخاصة الجهود التي تقوم بها غامبيا في إطار القضية المرفوعة ضد ميانمار في محكمة العدل الدولية لتحقيق العدالة للروهينغا.
وبحث الجانبان التطورات الأخيرة التي تهم القضية وأشادا بمستوى التنسيق والتعاون بشأنها في ضوء القرار التاريخي للمحكمة بوجوب اتخاذ تدابير مؤقتة لمنع وقوع مزيد من أعمال الإبادة الجماعية ضد الروهينغا في ميانمار. كما نوه الجانبان بانخراط الدول الأعضاء في الدعم المستمر للروهينغا وحث المجتمع الدولي على تقديم مزيد من الدعم للجهود القانونية الرامية إلى تحقيق العدالة والمساءلة لصالح شعب الروهينغا.
وأشاد الأمين العام بالدول التي قدمت إسهامات مالية لدعم حساب القضية، مقدما الشكر لها على سرعة استجابتها، ومناشدا بقية الدول الأعضاء لدعم هذه القضية الحقوقية التي وجدت إشادة وترحيبا من المجتمع الدولي.

المصدر : الأمانة عامة لمنظمة التعاون الإسلامي في جدة المملكة العربية السعودية

آية الله سيد علي خامنئي : سيكون انتقامنا قاسيا ضد أمريكا بعد اغتيال الجنرال سليماني

طهران : قال قائد الثورة الإسلامية آية الله سيد علي خامنئي إن الذين اغتالوا قائد قوة القدس في الحرس الثوري اللواء قاسم سليماني يجب أن ينتظروا الانتقام القاسي من إيران.

في بيان يوم الجمعة ، قال آية الله خامنئي إن “أقسى الناس على وجه الأرض” اغتالوا القائد “المحترم” الذي “قاتل بشجاعة لسنوات ضد شرور العالم وقطاع الطرق”.

وأضاف القائد أن موته لن يوقف مهمته ، لكن المجرمين الذين أراقوا دماء اللواء سليماني والشهداء الآخرين في هجوم ليلة الخميس على أيديهم يجب أن ينتظروا الانتقام القاسي.

قال آية الله خامنئي: “الشهيد سليماني هو شخصية دولية للمقاومة ، وكل مصلحي المقاومة الآن هم المنتقمون منه”.

وقال القائد: “يجب على جميع الأصدقاء والأعداء أن يعلموا أن طريق جهاد المقاومة سيستمر بدافع مزدوج ، وينتظر نصر قاطع أولئك الذين يقاتلون في هذا الطريق الميمون”.

وأضاف: “إن زوال جنرالنا الغالي صعب و مر ، لكن استمرار القتال وتحقيق النصر النهائي سيجعل الحياة أكثر مرارة للقتلة والمجرمين”.

كما قدم الأخ القائد في بيانه تعازيه للأمة الإيرانية وعائلة اللواء سليماني وأعلن الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام.

المصدر : وكالة الأنباء ايرانية الفارس .